السبت، 12 مارس، 2011



الحَـمـد لله .. , أبـَشْـرِك .. . طابـت عيـوني !
ولو تِرجَعْ الـدنيا فِـيـني والله مَـ أخـتارك..

تِسْألـنِي عَـنْ حَالِـتِي وفـ البُـعد وشلـوني ..!
آنا سَعـِيد بغـيابِـك ..! وإنت شخـبارك ..؟

شخـبار جرحي معـاك ؟ وآخـر طعـونـي ..?
عطني جديدك .. وعلِّمني عن " أفكارك "

مجـنون خِـلقهـ وإنـت .. تزوِّد جنـوني !!
محـروق قلـبي وإنت .. تزيد في نـارك !!

مِنْ رحت عنِّي ولهيت بدنيتك دوني..
ما عـاد قلـبي ( مُكانِـك ) لا ولا دارك..

علي تسأل غريبه ..!! ومنِّك " شجوني "
إنتَ " الوفا " مقاطِعِك , ما أعتقد زارك..

يا كِثْرهم من نسوني .. واللِّي يطروني..
وإن كان حبِّيت غيري ..؟ جِعْلَهْ مبارك !!

إنت وحبيبك .. وربعك / ما تهموني"
وفِّر كلامك .. وأحاسيسك .. وأعذارك..

ما عدت أفكِّر بِوَصْلِك وأتْعِب ظنوني ..
هذاك أوَّل .. يِهمْنِي / أسْمَع أخبارك..

وإن كان ظنِّك تِمِس بـ غيبتك " كوني " ؟
أعيش في الظلمه " شامخ " مابي أنوارك..

ولو رجلي تعجز تشيل الهَم ومتوني.."
أموت ظامي .. ولا أترجى أمطارك !

راجع لي تسأل بـ كيف الحال وشلوني ..؟
تحسبها فرصه تقدِّم عذرك .. وأزهارك..

الحمد لله .. بخير ونامت عيوني ..
وشلونك إنتَ وبعد فرقاي ...... وشخبارك !


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق