الاثنين، 21 فبراير، 2011

فيني ضجيج وداخلي جو ساكن
وفيني رحله الى عالم براءه ..
طفله وماتشبهني الا الأماكن
هدوء طبعي امتزج مع جراءه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق